Get Adobe Flash player

مغامرة ترجمة الشعر.. علامات الاستحالة وصور الممكن بين الماضي والحاضر

تمكين المرأة دراسة مقارنة بين الحضارة الاسلامية والحضارة الغربية

التواصل الترجمي بين ماضي وحاضر مدرسة طليطلة الاسبانية

الإصلاح التشريعي في العراق

مؤتمر دعم الطاقة وتقليل الانبعاثات

مجلات بيت الحكمة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

الساعة الآن

معرض المرئيات


رئيس الوزراء : وصلنا الى مناطق منسية بالرغم انها مناطق مأهولة بالسكان لم تدخل فيها الخدمات .

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

تحديات التمكين الثقافي للمرأة


2023-05-09

تحديات التمكين الثقافي للمرأة

تحديات التمكين الثقافي للمرأة


برعاية معالي وزير الثقافة والسياحة والاثار- رئيس مجلس امناء بيت الحكمة أ.د.احمد فكاك البدراني اقام قسم تمكين المرآة وبالتعاون مع قسمي تمكين المرأة والتنوع الاجتماعي في وزارة الثقافة والسياحة والاثار الندوة العلمية الموسومة (تحديات التمكين الثقافي للمرأة)  يوم الثلاثاء الموافق 9/5/2023 بتمام الساعة العاشرة صباحاً على قاعة بيت الحكمة.
ترأست الجلسة : د. ايناس عبد الحافظ احمد القباني / مركز الدراسات والبحوث – وزارة الثقافة
وبمقررية الانسة ياسمين عبدالرزاق بيجان / رئيسة قسم تمكين المرآة – بيت الحكمة  
وحضر الندوة الدكتور عماد جاسم – وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار وممثل بيت الحكمة الدكتور شريف حسين شريف وعدد من الباحثين والمختصين بمجال شؤون المرآة والمجتمع.
في مستهل الندوة رحب بالسيد الوكيل والسيدات والسادة الحضور مع حفظ المناصب والالقاب  ،وتم توزيع الدروع على الباحثين المشاركين بالندوة.
وتحدثت د. ايناس بملخص عن مفردة التمكين حيث اصبحت متداولة بشكل واسع ونسمعها على لسان العديد ممن لهم علاقة بالموضوع فكادت ان تصبح واجباً أو طقس من طقوس التحضر والاتكيت الاجتماعي حتى كادت ان تفقد الغاية الحقيقية من استخدامها وفي احيان كثيرة استخدمت للتضليل على واقع يسيء التعامل مع النساء .
التحديات للتمكين ترتبط بالثقافة العامة للمجتمعات وكيفية التعامل مع المرأة وماهي الاليات التي تحصل من خلالها على ابسط الحقوق الانسانية .
أما التمكين الثقافي فهو ما يرتبط بحق التمييز والبروز في مجتمعات ترفض وجود النساء لكن القدرات النسائية تجلت واثبتت وجوداً لافتاً اخترق منطقة الاصلاح وصار جزءاً منها وتمحور ليصل الى التعاطي بالديمقراطية لذا نحن قد عبرنا مراحل كانت تنادي بالمساواة مع الرجل واصبحنا حالة موازية انسانياً واجتماعياً وثقافياً
وقد تمثلت الندوة بأربعة محاور شارك فيها كلاً من الباحثين :-
أ.د. رضا كامل الموسوي / مشرف قسم الدراسات اللغوية والترجمية - بيت الحكمة عنوان ورقته البحثية ((دور النساء في تغيير ثقافة المعايير الاجتماعية وبناء اتجاهات تسهم في بناء صور ايجابية للمرأة)).
وتحدث الدكتور قائلا بان تحدد الجماعة للإنسان مواصفات سلوكية، وتضع له التحديدات التي يجب أن يكون سلوكه في إطارها، باعتباره كائن اجتماعي، يعيش بين أفراد مختلفين من نوعه, مؤثراً فيفهم, ومتأثراً بهم أي تحدد له صوراً مقننة وقواعد تقرر سلوكه وهو اطاره المعرفي للخبرة وادراك الاتجاهات الاجتماعية فهو يوضح نوع الأرضية التي تؤثر في طريقة الإدراك ومعناها الواسع وهو ما نسميه بالمعايير الاجتماعية.
وتمثل الاتجاهات مشاعر وعواطف أو معتقدات الخاصة بالفرد تجاه بعض الأشياء أو الأفراد أو المواقف الأخرى، وهي حالة عقلية تشير إلى نمط مستقر نسبياً من المعتقدات والقيم والمشاعر تجعل الفرد يشعر بشكل محبب تجاه بعض القضايا والأحداث والاشخاص.
وللاتجاهات مكونات ثلاث أولها المكون الإدراكي وثانيهما المكون المكون العاطفي ليكمل هذا الثالوث المكون السلوكي وتلعب هذه الاتجاهات دورا كبيرا في التنبؤ بالسلوك داخل المجتمع وقد كونها من خلال  خبراته وتجاربه ومعلوماته و الجماعات التي ينتمي إليها و البيئة المحيطة به ، وتتغير الإتجاهات بتغير المواقف والأحداث والظروف البيئية التي تحيط بالأفراد, فالبيئة بطبيعتها متحركة ومتغيرة وما فيها من عوامل وظروف لا تتوقف في مكانها بل يحدث لها تغير باستمرار, وقد يؤثر هذا على الإتجاهات, وإذا وما يحدث  من تغيير للإتجاهات فإنه  بدوره سيؤدي إلى تغيير في السلوك، ومن خلال هذه الجدلية سأتناول دور المرأة و (المرأة العراقية بشكل خاص) ونضالها الدائم في ان تغير ثقافة المجتمع ومعاييره إيجابيا ودن ان تخرق أصول أعرافه الاجتماعية الأصيلة لتكون اتجاهات جديدة تخدم دورها ونزعتها الى التمكين وإبراز دورها الفعال في بناء المجتمع.
اما الورقة البحثية الثانية تحدث بها المستشار الدكتور عز الدين المحمدي/ مشرف قسم الدراسات القانونية – بيت الحكمة ،عنوان ورقته البحثية ((مراجعة السياسات الثقافية  تعزيز الصوت الجماعي للنساء المبدعات))تضمنت ورقة المستشار الموجزة بالمباحث التالية:
المبحث الاول: التمكين الثقافي للمرأة والسياسة الثقافية
المبحث الثاني: أهداف وغايات الامم المتحدة للتنمية المستدامة لدعم السياسة الثقافة
المبحث الثالث: اتفاقية اليونسكو والسياسة الثقافية لحماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقاف
قائلا الثقافة أمر أساسي في بناء بلد جديد، فالمجتمع الذي يقرأ، ويعرف أصوله، وله فضاءات ثقافية للاستمتاع بالفنانين ولدعمهم، هو مجتمع فخور بتنوعه الثقافي ومجهز بالمزيد من الادوات لبناء السلام، كما وضح تجربة ماريانا غارسيس وزيرة الثقافة / كولومبيا، ريانا غارسيس وزيرة الثقافة / كولومبيا ا ما يتردد على مدى العصور واألزمان أن المرأة نصف المجتمع، وهو أمر بديهي غير أن النساء في حقيقة الامر هن العمود الفقري للأسرة وتنمية المجتمع و كثيرأ ًما نسمع عن الحاجة لدعم وتمكين المرأة احياناً من خلال النشاط الحقوقي أو من خلال تنظيم المشاريع المستدامة التي تعزز دور المرأة في المجتمع، وغيرها من الطرق، لكن خارج إطار العمل الحقوقي أو النسوي والانساني، كيف يبدو السلوك الداعم للمرأة خلال حياتنا اليومية؟
ويحسب للمرأة أدوار كبيرة في المجتمع حالها حال الرجل، فقد شاركت عبر العصور القديمة والحديثة في شتى المجالات، ، كما أن لها الفضل في تنمية الثقافة والفنون في المجتمعات الانسانية، وقد دعا المجتمعون في مؤتمر اليونسكو العالمي للسياسات الثقافية والتنمية المستدامة 2022 الى ترسيخ الثقافة باعتبارها منفعة عامة عالمية ،وتضمين خطة التنمية المستدامة لما بعد 2030 هدفا خاصا قائما بذاته يتعلق بالثقافة"، والتأكيد والالتزام بالثقافة وتضمينها في السياسات العامة وفي الخطط والبرامج المتعلقة بالتنمية المستدامة، لايجاد مظلة من الحقوق الاجتماعية والاقتصادية للعاملين في الإنتاج الثقافي الأدبي والفني وضمان حرية التعبير وحماية التراث الثقافي وحقوق الشعوب األصلية، ولوضع المرأة في مكانتها الطبيعية وتعزيز دورها في المجتمع وتمكينها وتعزيز الصوت الجماعي للمرأة المبدعة من خالل مراجعة السياسات الثقافية.
اما الورقة البحثية الثالثة للباحث محمد اللامي / مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية / قسم التطرف العنيف
عنوان ورقته البحثية ((تحديات التمكين الثقافي للنساء المكونات)) .
تحدث عن المرأة العراقية على مر التاريخ باهتمام واحترام كبير فلو تصفحنا على عجاله صفحات من الحضارة العراقٌية القديمة قد نستطٌع أن نتصور النظام الذي كان يقوم عليه المجتمع وما تتمتع به المرأة من مكانة وحقوق ، فيبدو لنا واضحا مستوى تطور الوعي الاجتماعي الذي شهدته بلاد ما بين النهرين فًي المراحل المبكرة للحضارة الإنسانية لنتطلع فاصبحت المرأة رمزا للخصوبة ، وعبدت كآلهة وعرفت بالآلهة الأم.
لكن هذا لايعني انني استثني مجتمعا من المجتمعات ولا نظاما من الانظمة الاجتماعية ولا بلد من البلدان في تأريخه وحاضره دون الحكم عليه بأنه أسهم بشكل من الاشكال فًي مأساة المرأة وعزاؤنا ما تعانٌيه المرأة فًي مثل بلداننا ليس ثقافة وإنما ركام من العادات والتقاليٌد .
ادارت الجـمـاعـات الـمتـطـرفـة مـلـف الـمـرأة فــًي تـنـظٌيـمـاتهـا طــرق احترافية حيث أحـتـلـت الـنـسـاء موقعاً رئيسيأ  في عـمـلٌـات الـتجنيد فـقـــد تـــزاٌــد حـضـور وتـمـثـٌـل الـنسـاء في الأنشطة الإرهابية وكـانـت ادوارهـــــــن (كسبايا وأسيرات ،الخدمات المدنية ، مقاتلات ) ويعد الـــــزرقــــــاوي أول مـن فـعـل دور الانتحاريات والجهاديات  عــام 2005  بـمـقـولـتـه " أينقصن الــدٌــن وأنـــا حــي " حيث  دعي الـنسـاء لــلـمشـاركـــــة الــفـاعـلــة وقـــــد قـــــدم أول انتحاريتين الاولى ذات الاصول البلجيكية مـــوريل ديجوك" مريم " التي فـجــرت نـفـسـهـا وسـط قــافـلــــــــة امريكية ببعقوبة والثانية هًي "سـاجــدة الـــرٌـشـاوي" التي فـجـرت ثلاثة فـنــــادق وفشلــــــت فــــً تـــفجٌـــــر نـفسهـا فـي الاردن .
إن هــذه العينة تشير الــى الـخـطـر الـــذي تـعـاني منــه الـمجـتـمـعـات الاوربية كمــــــا تعــاني منـه مجـتمعـــــات المنطـقــة العربية حيث لا يقتصر استهـداف الحـركــات الـمـتطـرفــة لـلفئـات الهشــة اقـتـصادٌـــا ومجتمعيا  فقـد حـدثـت طـفـرة فـيً التنظيمات الـمتطـرفــة مــن نـــــاية الـنسـاء وتأسيس كتـٌـبـة الخـنـساء ، حيث قدمت  الــدكـتـورة ايمان الـبغـا الـتً تـعتبـر مــن اكثـر نـساء داعــش شــدة وهــً تـحمـل شهــادة الـدكـتـوراه فـي الـشرٌيعة وعملــت في جـامـعـات سعودية ثــم انـظمـت الــى تـنظـٌـم داعـش الارهابي عــــــام 2014 وتــولــت مـنـاصـب قيادية رفيعة واصـدرت كـتـاب بـعنـوان " أنـا داعشية قـبــل أن تـــوجــد داعـــــش " ،كمـا نشطـت زوجـة اميدي كوليبالي الـرجـل الـذي نـفـذ الهجـوم بـالـرصاص علـى سـوبـر مـاركت فـًي جـنـوب باريس، حيث بـدأت حياة ابــو مدين بكـتابـة سلسلــة مقالات خـاصة تنشـر بمجلـة دابــق متخـذة أسـم أم بشٌـرا لمهاجـرة كاسم في المجلة.
عـهـدت داعـش مسؤولية تربية الجيل القـادم مـن أبنـائهــا وبـناتهـا الــى أمهـات ما يسمى بأشبال الخلافة بعـدهـا الوسيط بينها وبين جيشها الاصغر سـنـا ، كمـا تقـدم النسـاء خـدمـات إضافية بصفتهـن أعـضاء كتـائـب الشرطـة فضـلأ عـن نشـاط التجنيد، تشير احصائيات  وزارة الـعـدل الـى وجـود 1027 امـرأة محـكـومـة بقضايا الارهاب مـاعـدا الاحداث مـنـهـم ، بـٌنـمـا ٌيكتض مخـٌـم الهول بألاف العراقيين الذين يشكلون خـطـرا عـلـى الامن القومي الـعـراقـًي  والـذي تسعى الحكومة لا عادة تأهيلهم وادماجهم بالمجتمع وفق برامج تـشتـرك فـًي تـنفٌـيذهــا عــد د مـن الـوزارات والـمنـظمـات المحـلٌـية والـدولـيٌـة ، الا أن الامر يحـتـاج لـبـرامـج أكـثـر احترافية لتفكيك الافكار الدوغمائية،
واالاعتماد علـى العقليات الـمـرنـه ذات الـمـخـزون المعرفي وامكانية التحليل النفسي ودراسـة الـحـاالات والـعـمـل علـى التغير بالاعتماد على الافكار الانتاجية بدلاً مـن التجـارب الـمعـلبـة وتقييم الحالات ومـتابعـتهـا لضمان المعالجة والاندماج.
وجاءت الورقة البحثية الرابعة والاخيرة للباحثة نغم سعدون رحيمة / مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية-الجامعة المستنصرية عنوان ورقتها البحثية ((دور الثقافة في معالجة قضايا المرأة والتنمية))
وتحدثت عن توفر الثقافة لها فوائد اجتماعية واقتصادية مهمة، مع تحسن التعلم والصحة ، وزيادة التسامح ، وفرص الالتقاء مع الآخرين، تعزز الثقافة جودة حياتنا وتزيد الرفاهية العامة لكل من الأفراد والمجتمعات.
يعرف عالم الأنثروبولوجيا إدوارد بورنيت تايلور (EB Tylor 1871) الثقافة "بأنها الكل المعقد الذي يشمل المعرفة والإيمان والفن بالإضافة إلى القانون والأخلاق والعادات وأي مواهب وعادات أخرى اكتسبها الإنسان في دوره كعضو في المجتمع ". كما أن لها تأثيرًا على كيفية تصرف الطفل اجتماعيًا بسبب الاختلافات الثقافية في العلاقات بين البالغين والأطفال، حتى عندما لا يرغبون في القيام بذلك ، فإن الأطفال الذين يكبرون في مثل هذه الظروف هم أكثر عرضة للامتثال لرغبات والديهم من الأطفال الذين لا يكبرون في مثل هذه البيئات.
فهي عامل أساسي في التنمية ومحرك مهم لها ، تؤثر على الرفاه الاجتماعي والاقتصادي والبيئي للمجتمع بأكمله، من خلال ما تحدده ثقافة الدولة في نظرة مواطنيها إلى العمل والحياة والعالم من حولهم، كما أنها تشكل القيم والمعتقدات التي تدفع الناس إلى تحقيق أهدافهم.
الثقافة تخلق المجتمع من خلال وصف الطريقة التي يجب أن يتصرف بها الناس في ذلك المجتمع، بتحديد (ما هو الصواب والخطأ) ، (وما هو المقبول وغير المقبول) (و نظرتهم لكلا الجنسين)، وتضع القواعد التي يجب أن يعيش الناس وفقًا لها يتحدد الإطار الذي يتم من خلاله التفاعل الاجتماعي ، فيتعلم الناس قيم ومعايير مجتمعهم، لتتشكل طريقة تفكير الناس ورؤيتهم للعالم، مما يمكّن المجتمعات من المضي قدمًا والتطور.
ينبغي مشاركة المرأة بنشاط في خطة التنمية الوطنية، لمصلحة نمو المجتمع، "لا تترك أي امرأة أو فتاة خلفك" هو شعار عملية التنمية : لا يزال تحقيق تعليم شامل وعالي الجودة لجميع الفتيات بعيد المنال ، لعقودٍ طويلة من البحث لا تترك مجالًا للشك في الفوائد المباشرة وغير المباشرة لتعليم الفتيات والشابات ، والتي تشمل الحد من الفقر بشكل أسرع ، وصحة الأم ، وتقليل وفيات الأطفال ، وزيادة الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية ، وتقليل العنف ضد المرأة، وان حق الفتيات في التعليم جزء لا يتجزأ من كل جانب من جوانب التنمية تقريبًا ، بما في ذلك النمو الاقتصادي والازدهار. يمكن أن تزيد كل سنة دراسية إضافية من دخل الفتاة كشخص بالغ بنسبة تصل إلى 20 في المائة.
لذا يجب الاعتراف بمساهمة المرأة في التنمية ، لما لها من دور قوي في التعليم والتنشئة الاجتماعية لأطفالها ، بما في ذلك تعليمهم الرعاية والمسؤولية فيما يتعلق باستخدام الموارد الطبيعية وحمايتها.
ومن أجل بناء المرأة كمحفز للتنمية يجب أن يتحرر دورها في الأسرة والمجتمع ككل من التقاليد الاجتماعية والثقافية التي تمنع مشاركتها. هناك حاجة إلى مزيد من برامج بناء القدرات والتدريب المصممة لاحتياجاتها ، مع الأخذ بنظرالاعتبار القيم والمعتقدات التي يعتنقها الأشخاص الذين يعيشون في ذلك المجتمع و دورها في التنمية ، مع  مراعاة قضايا المرأة .
وفي ختام الجلسة فتحت باب الحوار والمداخلات وتحدث عدد من الباحثين المختصين بهذا الشأن ،وجاءت اهم التوصيات
1- تعزيز الدور الاجتماعي للمرأة المبدعة داخل المجتمع كونها تمثل العمود الفقري للأسرة المسؤول عن تنمية المجتمع ويتم هذا التعزيز من خلال المراجعة الدائمة للسياسة الثقافية وتحديثها وفق متطلبات الاحداث.
2- ابرز شعارات التنمية أن لا تترك المرأة خلفك وهذا يقودنا لضرورة التوزيع العادل للادوار اإلنسانية من خلال عملية التنمية المستدامة .
3- تغير ثقافة المجتمع تجاه الادوار لمناطة بالمرأة وتوسيع الافاق الفكرية دون خرق للأصول والعادات والتقاليد و والاعراف.
4- تكوين مسارات واتجاهات جديدة تخدم دور المرأة ونزعتها الى التمكين وبناء المجتمع.
5-  تفعيل دور اللجان العلمية التخصصية التي تدعم التمكين الثقافي للمرأة ووفقا ًللتخصصات الدقيقة


ف

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 16
عدد زوار اليوم : 281
عدد زوار أمس : 1282
عدد الزوار الكلي : 1508450

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية