Get Adobe Flash player

بيت الحكمة يستقبل

الرقابة الوطنية والدولية والاعلام لضمان نزاهة الانتخابات

المراكز البحثية وتسيير الأزمات في العالم العربي

دور المرأة في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

مجلات بيت الحكمة

الساعة الآن

معرض المرئيات


جورج لوكاش الفيلسوف والمؤرخ.. قراءاتٌ في سيرتهِ ونماذج من مؤلَّفاتهِ

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

دور المرأة في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها


2021-07-05

دور المرأة في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها

دور المرآة في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها
عقد قسم تكمين المرأة الورشة المعنونة (دور المرأة في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها ) صباح يوم الاثنين الموافق 5/ 7/ 2021 على قاعة الندوات في بيت الحكمة .


ترأس الورشة د. اياد كاظم وبمقررية الانسة ياسمين عبد الرزاق بيجان/ رئيس قسم تمكين المرآة- بيت الحكمة
وشارك في الورشة نخبة من الباحثين المختصين بمجال شؤون المرآة والمجتمع وتضمنت المحاور التالية:
1-    المحور الطبي / أ. د. عايدة زكي القيسي /كلية الطب –جامعة بغداد (كورونا والمرآة.والمرآة الحامل).
2-    المحور القانوني / أ.د. بشرى سلمان العبيدي/ كلية المصطفى الجامعة (العنف ضد المرأة في القوانين العراقية النافذة).
3- المحور النفسي / أ.د.نهى عارف الدرويش-خبير نفسي واجتماعي
 م.د.نهلة علي موسى/ خبير نفسي واجتماعي (اساليب التعامل النفسي لدى المرآة العراقية في مواجهة كوفيد- 19) .                                    
4- المحور الاعلامي / م.د. نهلة نجاح عبدالله /كلية الفارابي الجامعة (التحرش بالنساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي).
في مستهل الورشة رحب الدكتور اياد كاظم بالحضوروعلى راسهم السيد رئيس مجلس امناء بيت الحكمة , قائلاً تعد الورشة النشاط الاول لقسم تمكين المرأة المستحدث حديثا في بيت الحكمة حسب توجيهات الامانة العامة لمجلس الوزراء .
 كما اشار الى تركيز المنظمات والمؤسسات الدولية على موضوع تمکين المرأة ،ومن ضمنها المبادئ السبعة للامم المتحدة في مجال عمل المرأة واتفاقية سيداو المتعلقة بالتمييز على اساس النوع الاجتماعي والقرار 1325 حول المرأة كما تطرق الى ان موضوع التمكين لم يغب عن الاهداف ال (17) الخاصة بالتنمية المستدامة واحتلاله الاولية الخامسة بعد الاولويات الاربعة(الفقر والجوع والصحة والتعليم).
 بعدها فتح المجال الى الباحثين للمشاركة :-
- المحور الطبي أ.د. عايدة زكي القيسي بحثها بعنوان ( كورونا والمرأة.. والمرأة الحامل)  
تعريف لكوفيد-19 - هو المرض الناجم عن فيروس كورونا المُستجد المُسمى فيروس كورونا-سارس- 2. وقد اكتشفت المنظمة الفيروس المُستجد لأول مرة في 31 كانون الأول/ ديسمبر 2019، بعد الإبلاغ عن مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي الفيروسي في يوهان بجمهورية الصين الشعبية.
 وتشمل العلامات التي تشير إلى مرض كوفيد-19 بما يلي:
• ضيق النفس، انعدام الشهية، التخليط أو التشوش، الألم المستمر أو الشعور بالضغط على الصدر، ارتفاع درجة الحرارة (أكثر من 38 درجة مئوية).
وتطرقت الباحثة  حول كيفية انتشار كوفيد-19, من فم الشخص المصاب أو أنفه، في قطيرات صغيرة عندما يسعل أو يعطس أو يتحدث أو يتنفس. وتتراوح هذه القطيرات التنفسية حجماً من الكبيرة نوعاً إلى الرذاذات الصغيرة، ويمكن أن يكون الشخص المصاب ناشراً للعدوى سواء أكانت تظهر عليه الأعراض أم لا،و ينتشر الفابروس في البيئات المغلقة سيئة التهوية أو المزدحمة أو حاملة الصفتين.
وقد يصاب الشخص بالعدوى عن طريق لمس الفم أو الأنف أو العينين بعد لمسه الأسطح الملوثة بالفيروس. يواصل الخبراء أبحاثهم حول كيفية انتشار كوفيد-19، وأي طرق انتشاره أشد خطورة, يُعد العزل والحجر الصحي كلاهما من وسائل منع انتشار كوفيد-19.
وتحدثت الدكتورة ان تأثير المرض على النساء الحوامل بكوفيد-19عرضة لدخول العناية المركزة خمس مرات أكثر من غير الحوامل، ويحتجن إلى التنفس الصناعي أربع مرات أكثر من غير الحوامل المصابات بكوفيد-19.
ويصاحب الحمل تغيرات فسيولوجية ومناعية في الجسم، تجعل النساء الحوامل أكثر عرضةً للأمراض المُعدية بشكل عام، وقد يتعرضن لأعراض أكثر حدةً في حالة عدوى الأمراض التنفسية مثل كوفيد-19.
ان التفسيرات المحتملة لكون النساء الحوامل يتعرضن لأعراض أكثر حدةً هو أنهن يتعرضن لعوامل خطورة مرتبطة بالحمل تؤثرعلى المصابات بـ"كوفيد-19"، مثل سكري الحمل وارتفاع ضغط الدم".
وبينما لا يوجد تفسير واضح لعدم اختلاف معدل الوفيات رغم معاناة النساء الحوامل من أعراض أكثر حدةً وحاجتهن إلى رعاية أكبر.
  كما تعاني النساء الحوامل من زيادة حجم الدم نتيجةً لزيادة سائل البلازما بنسبة كبيرة تصل إلى 50% في الأسبوع 34 من الحمل، وذلك استجابةً لحالة الحمل التي تتطلب تزويد الرحم والجنين والمشيمة بالدم،
واثبتت نتائج التقرير دراسة صينية أفادت عدم رصد أية أدلة على إمكانية انتقال عدوى "كوفيد 19" عموديًّا، أي من الأم إلى جنينها عبر المشيمة خلال الثلث الأخير من الحمل.
 أن انتقال فيروس كورونا الجديد من الأم إلى الجنين في أثناء الحمل هو أمر غير شائع، ولا يزداد معدل الإصابة إذا ما تمت الولادة بشكل طبيعي، أو في أثناء الرضاعة الطبيعية.
ويؤثر الحمل على طريقة عمل الجهاز المناعي للأم، ويعتبر علاج النساء الحوامل أيضًا أكثر تحديًا؛ إذ قد يكون للعديد من الأدوية آثارٌ جانبية على الجنين، وقد تكون هناك حاجة أكبر إلى مراقبة الجنين ومتابعته" واخذ الإجراءات الإحترازية للمرأة الحامل .
الاثار الجانبية : للقاح كورونا عند النساء حيث يعتقد الخبراء أن مستويات هرمون الاستروجين عند النساء، خاصة السيدات في فترة ما قبل انقطاع الطمث، تساعد في تنشيط الاستجابة المناعية للمرض، وبالتالي على اللقاحات،أما الرجال فلديهم المزيد من هرمون التستوستيرون، وهو هرمون يمكن أن يثبط أو يبطئ إلى حد ما نفس الاستجابة.
اي تتمتع النساء بشكل عام باستجابة أقوى للقاحات، لأن أجسادهن أسرع وأقوى عندما يتعلق الأمر بتنشيط ما يدخله اللقاح في الجسم ان الأمراض المعدية بشكل عام تتعلق دائمًا بالاستجابة المناعية وليس الجراثيم ففي النساء، هناك استجابة قوية وغزيرة للعديد من اللقاحات و يوجد بالفعل الكثير من العلم وراء هذا وفق الطبيب الأمريكي فإنه "في الماضي، لوحظت استجابة أقوى للإناث ودُرست في لقاحات الحمى الصفراء، واللقاح الخناق والسعال الديكي، والإنفلونزا، وأمراض أخرى.".
إن الأستروجين يشجع الجسم على إنتاج المزيد خلايا المفاعل التي تحمينا عند إدخال لقاح لذا نرى استجابة أسرع وأقوى تختبرها العديد من النساء.
التوصية : اهمية توفير الرعاية الصحية للنساء الحوامل المصابات
اما الورقة البحثية الثانية (المحور القانوني) أ.د. بشرى سلمان العبيدي (العنف ضد المرأة في القوانين العراقية النافذة )
 تحدثت الباحثة عن النساء اللواتي تتم أهانتهن بقوانين تمييزية لا تحمي حقوقهن من ممارسات تعسفية مؤسسة على استضعافهن كجنس كأن يتم ضربهن أو اغتصابهن التحرش الجنسي بهن هتك عرضهن, سواء في إطار العائلة أم الشارع أم في أماكن العمل, أو توجيه السب والشتم أو الاهانة لهن أو الاختطاف أو زنا المحارم أو الخيانة الزوجية أو الإيذاء.
و بدلا من أن تكون القوانين منصفة للحقوق وحامي لها , نجده منتهك لهذه الحقوق بشكل يتنافى مع البلدان التي تنتهج الديمقراطية و القانون التي يعامل فيها الأفراد جميعا دون تمييز ,متساوون أمام حتى يشعروا بمواطنتهم وانتمائهم .
ونرى ان النصوص القانونية تحقق تفاوتا في الحماية وتغييب لحقوق المرأة في التشريع العراقي , بشكل يهدر حقوق المرأة كما أن هناك تغاضي عن منح المرأة العديد من حقوقها وتأمين حماية قانونية لها.
ويعد قانون العقوبات احد القوانين والتشريعات العديدة التي تحمل هذه المفاهيم العنفية والتمييزية ضد المرأة و اخطرها على الاطلاق والمتمثل قانون العقوبات العراقي رقم (111) لسنة 1969،وكما يلي
المادة- (41) من القانون:-
لا جريمة إذا وقع الفعل استعمالاً لحق مقرر بمقتضى القانون ويعتبر استعمالا للحق:-
1- تأديب الزوج لزوجته .... في حدود ما هو مقرر شرعاً أو قانوناً أو عرفاً.
هذه المادة تنتهك حق المرأة في السلامة الجسدية وتهدر كرامتها وآدميتها فهي تسمح للزوج أن يضرب زوجته (لتأديبها) بشتى الوسائل للتأديب بشكل يمنع محاكمة الزوج لإباحة القانون له فعل ذلك .
ويفترض القانون مقدماً افترض أن الزوجة وحدها من يستحق التأديب ولو قامت الزوجة قامت بتأديب زوجها فأنها سوف تعرض أمام المحكمة ويحكم عليها بجريمة الإيذاء بموجب المواد(410-416) لان القانون لم للمرأة حق تأديب زوجها مهما بلغت به سوء طباعه وسلوكه الذي يستحق أن يتم تأديبه عنها.
الفرع الثاني / النصوص المتعلقة بالجرائم الماسّة بالأسرة
(أولا)- المادة (377) من القانون :- " تعاقب بالحبس الزوجة الزانية ومن زنا بها .... ويعاقب بالعقوبة ذاتها الزوج إذا زنى في منزل الزوجية "      
أي أن الزوج إذا ما زنا في مكان آخر غير منزل الزوجية فلا يعد جانياً أو مرتكباً لجريمة وان عمله مشروع , في حين أن الزوجة أينما زنت فإنها تعد جانية ومرتكبة لجريمة الزنا.
المخالفة: انتهاكاً لمبدأ المساواة بين المرأة والرجل أمام القانون المقررة في المادة (14) من الدستور العراقي والمادة (2) من الدستور التي تقرر في الفقرة (أولا / أ) أن (لا يجوز سن قانون يتعارض مع ثوابت أحكام الإسلام) ومن الثوابت الواضحة الصريحة ما ورد في القران الكريم في عقوبة جريمة الزنا ( الزانية وازاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة) أي أن سبحانه وتعالى لم يميز في عقوبة جريمة الزنا بين المرأة والرجل,فضلا عن أن المادة أعلاه تشكل انتهاكا للمادة (26) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي تنص على " الناس جميعاً سواء أمام القانون ويتمتعون دون أي تمييز بحق متساو في التمتع بحمايته .
 (ثانيا) - المادة (380) من القانون :-" كل زوج حرض زوجته على الزنا فزنت بناءً على هذا التحريض يعاقب بالحبس".
المخالفة: لن يعاقب الزوج على تحريض زوجته على الزنا إلا إذا وقع فعل الزنا الذي حرض زوجته عليه،فإذا ما أرادت أن تشتكي على الزوج لأنه يحرضها على الزنا فلن تقبل الشكوى لأنها يجب أن تزني أولا ثم تشتكي .
  فالقانون اخل بواجباته في منع وقوع الجريمة.
كما أن هذا الأمر يشكل انتهاكا للمادة (6) من اتفاقية  القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة التي تنص على " تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة , بما في ذلك التشريعي منها لمكافحة جميع أشكال الاتجار بالمرأة واستغلال بغاء المرأة".
أن العقوبة المقررة في هذه المادة لم تحدد الحد الادنى للمدة من 24 ساعة إلى خمس سنوات مما يعني أن الحكم قد يصدر بحقه بمدة بسيطة وقد تصدر مع وقف التنفيذ إذا كان الحكم بالحبس مدة لا تتجاوز السنة حسب نص المادة (144) من القانون .
التوصية :شمول الضحية بالحماية،لان هذه الجريمة سمسرة بالمرأة وذات أبعاد خطيرة.
-  تشديد العقوبة بحيث تكون الحبس مدة لا تقل عن ثلاث سنوات والغرامة, كما نوصي بتطبيق هذه العقوبة على مجرد التحريض دون انتظار وقوع الفعل المحرض عليه وهو الزنا كي يستحق الجاني العقوبة.
المبررات: خطورة الفعل وأبعاده الاجتماعية والعائلية والشخصية والأخلاقية, فتكون صياغة المادة بالشكل الآتي (يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ثلاث سنوات وبالغرامة كل زوج حرض زوجته على الزنا) .
التوصية: تكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن ثلاث سنوات أو السجن مدة لا تزيد على سبع سنوات والغرامة إذا كانت المجني عليها من فروع الجاني. وتكون العقوبة السجن مدة لا تقل عن سبع سنوات والغرامة إذا زنت الزوجة بناء على هذا التحريض. وتكون العقوبة السجن مدة لا تقل عن عشر سنوات والغرامة إذا كانت المجني عليها من فروع الجاني.
اما الورقة البحثية الثالثة (المحور النفسي) : م.د.نهلة علي موسى بحثها بعنوان"اساليب التعامل النفسي لدى المرآة العراقية في مواجهة كوفيد-19"
تقدمت د.نهلة بورقتها المشتركة مع د.نهى بان الاحصاءات العالمية التراكمية  تشير بان معدل الوفيات بسبب Covid-19 بين الرجال بشكل عام أعلى بضعفين من النساء في العالم.
 الا ان هذا الوباء أثر على النساء أكثر من الرجال ، سواء كعاملة في الخطوط الأمامية أو في المنزل , وتفسر بعض الدراسات السابقة أن السبب في ذلك يعود الى ان المرأة تتبع ممارسات دقيقة ومتكررة يوميا في غسل ونظافة اليدين ، مما قد يقلل من مخاطر العدوى.
وتعزو بعض الدراسات الاخرى السبب الى الهرمونات الجنسية فهي تساهم في الفروق الملحوظة بين الذكور والإناث في الاستجابات المناعية  ضد فيروس كورونا.
لذا اشارت بعض الدراسات والادبيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية الى ضرورة دراسة اساليب التعامل مع ازمة Covid-19 وبخاصة لدى الاطفال والنساء وفي مختلف البيئات والمجتمعات ،
وذلك للكشف عن الاساليب الايجابية والتي من شانها ان تقوي وتدعم الجهاز النفسي للوصول الى مستويات عالية من المناعة الجسمية .
ان الدراسة الحالية كمساهمة وصفية - تحليلية للوصول الى حلول لاشكالية اساليب التعامل النفسي لدى المرأة في مواجهة جائحة كورونا .
ركزت الامم المتحدة  على دورين رئيسين للمرأة في مواجهة جائحة كورونا وبخاصة في المجتمعات النامية والمحرومة اقتصاديا وثقافيا ، والتي تعاني في الاساس من مشكلات تتعلق بالدور الاجتماعي للمراة والمبني على التمييز والعنف ضدها . وهذين الدورين يتمثلان
1. بوصف المراة ضحية للاصابة بهذا الوباء : اذ ترتفع مخاطر الاصابة لديها اذا كانت في فترة الحمل او الارضاع او رعاية الطفل حديث الولادة . يضاف له اعباء العمل المنزلي والرعاية لافراد الاسرة .
2. بوصف المراة متصدية له: اذ ترتفع لديها مخاطر العدوى عند رعاية وعلاج المرضى في المستشفيات ورعاية المصابين من افراد اسرتها .
اساليب التعامل النفسي( Psychological methods of dealing ) لمواجهة ازمة كوفيد 19
1- اساليب الاحتواء( containment style )  في العلاقات الاسرية المتبادلة  :
 اي الاشراف على الرعاية والعلاج والدعم والاسناد النفسي للمصابين من افراد الاسرة ، للحصول على السيادة في الاسرة ، في قبالة نوع المكافاة المستحصلة والمتمثل بالشعور بالانجاز .
2. وسائل الاحتواء المكشوفة والضمنية : المعالجة الهادئة Silent treatment : وتتمثل في التدابير الوقائية والاحترازية من الامراض والتي تشكل سياقات سلوك اسري تكرسها المراة لدى افراد اسرتها .
التأثير :  influence وتشير هذه الاساليب الى مفهوم السعادة الحسية hedonism وتعتمد على جمل الشكر والاستحسان والمديح والامتنان التي تتلقاها المراة من افراد العائلة المرضى والمصابين .
3. الاساليب العقلانية في معالجة الازمة : ويعتمد مفهوم العقلانية على مبدأين اخلاقيين هما
ان الفرد يتحمل التزام مساعدة الاخرين الذين قدموا له المساعدة في السابق .
ان الفرد ملزم اخلاقيا بعدم اذية الشخص الذي قدم له المساعدة في السابق .
واعتمادا على هذا فان اساليب تعامل المراة مع ازمة كورونا في نطاق الاسرة والمجتمع تعتمد الى حد كبير على الجانب الاخلاقي المتضمن في تاريخ التعامل معها كامراة .
4- اسلوب التهيؤ ضد الاذى Readiness against harm :
ان المراة بامكانها اتخاذ خطوات فعالة لازالة او انقاص الخطر عند تعرضها المباشر للظروف الخطرة والازمات وقيامها بفعل لمواجهتها ، فاذا نجح الفعل فسيزول الشعور بالتهديد او ينخفض ، اما اذا فشل الفعل فينتج عنه انفعالات ضاغطة مثل الخوف والكآبة ، وتبدأ في تجربة بدائل اخرى حتى لو كانت خارج المعايير الاجتماعية والداخلية لذا تحتاج الى معرفة مكثفة وسلسلة من الخطوات المتتابعة
هناك حاجات لمرأة بوصفها مقدمة للرعاية داخل وخارج المنزل
1-الحاجة الى الرعاية من خلال منح العطف واشباع العاجزين والاطعام والمساعدة والعناية والعلاج .
2-الحاجة الى تجنب الاذى البدني والابتعاد عن الموقف الخطر واتخاذ قرارات احترازية
3-الحاجة الى النظام وتتمثل بوضع الاشياء على وفق نظام وتحقيق النظافة والترتيب والتنظيم والتوازن والدقة والمنهجية والاحكام .
4-الحاجة الى الفهم وتتمثل بتوجيه الاسئلة او الاجابة عليها والرغبة في تحليل الاحداث والتعليمات.
ان تمكين المرآة لمواج هة الازمات والكوارث مثل الاوبئة والامراض المستعصية والحروب تتطلب رفع مستوى قوتها الشخصية والاجتماعية مثل تطوير مهاراتها وقدراتها وخصائصها لمواجهة الازمات وكذلك تعزيز قوة الاستطاعة والمحاولة لديها لتسهيل وصولها الى تحقيق اهدافها في العمل والحياة من خلال القوانين الضامنة لحقوقها الانسانية .
وازالة الاستبعاد الاخلاقي لجهود ومكانة المرآة في الاسرة والمجتمع والتوقف عن وصمها كمستضعفة وبخاصة اذا احرزت نجاحا بجهودها الذاتية .
واختتمت الدكتورة بحثها بان ينبغي توفير الحماية لها من العنف المنزلي وبخاصة خلال فترة تفشي الوباء ، وتثمين جهودها المضاعفة في تحمل مسؤولية وقاية وعلاج افراد الاسرة ، وتوفير الدعم الصحي لها فيما لو اصيبت بالعدوى وبخاصة في فترات الحمل والرضاعة ، وتعزيز جهودها التطوعية والمهنية في خدمة المجتمع ضمن القطاع الصحي والمدني . وينبغي على مؤسسات الصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية ووسائل الاعلام توضيح هذه الادوار الاستثنائية للمرأة والعمل على دعمها واسنادها .
وجاءت الورقة الرابعة والاخيرة للمحورالاعلامي  م.د. نهلة نجاح عبدالله / بحثها بعنوان "التحرش بالنساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي"
يعد التحرش ظاهرة بدأت بالانتشار منذ زمن قديم لكنها ازدادت وتغيرت من تحرش جنسي واقعي يحدث في أماكن العمل والمدرسة والشارع الى تحرش جنسي افتراضي، ظهر بفعل التطور التكنولوجي الذي شهده العالم بفضل شبكة الانترنت عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي يتواصل فيها الأف مع بعضهم البعض، سواء عن طريق المحادثات أو الفيديوهات أو الصوردون أية قيود تفرض على مستعمليها.
  اذ تتعرض ملايين النساء الى التحرش الالكتروني، فلا تكاد المرآة  تستعمل اسمها أو صورتها الحقيقية في صفحتها الشخصية حتى تُنتهك خصوصيتها وتتعرض لكم هائل من المشكلات تتعدد ما بين التحرش والابتزاز وانتهاك الخصوصية ،كما تعد ظاهرة التنمر الالكتروني مدخلاً للتحرش لتشكل خطراً على المجتمع عامة، نظراً لما تمثله من اعتداء على خصوصييتهن واستغلالها من قبل ضعاف النفوس  عن طريق التشهير .
اولاً : ماهية التحرش الالكتروني
التحرش الافتراضي والتحرُّش الرقمي وغير ذلك، اذ تتعدد المفردات وتختلف لتلتقي عند وصف كل سلوك غير لائق له طبيعة جنسية ابتزازية يضايق المرآة  ويتعدّ على خصوصيتها ويخدش حيائها ويجعلها فاقدة للشعور بالأمان والاحترام.
ويعرف التحرش الالكتروني" القيام بإرسال التعليقات أو الصور أو الفيديوهات غيرالمرغوبة والمسيئة أو غير اللائقة عبر الايميل والرسائل الفورية ومواقع التواصل الاجتماعي أو مواقع الحوار عبر الأنترنت .
ثانياً : مواقع التواصل الاجتماعي
يقوم الإعلام الجديد على امكانية الحوار والتبادل والمشاركة ، وقد اعطى لوسائل الإعلام معناها الحقيقي، اذ عدها وجهاً من وجوه الحرية الاجتماعية وحقاً من حقوق الافراد والجماعات, وقد استطاعت الوسائل الاتصالية الحديثة ان تثبت ان ديمقراطية الاتصال ليست فنية تترك في ايدي مجموعة معينة من الناس، وانما هي مسألة اشمل من ذلك تستلزم مشاركة تامة من جانب السواد الاعظم من الناس, فضلا عن دعم صنع السياسات الاتصالية في مختلف المستويات،وتسجل مواقع التواصل الاجتماعي وقائع تحرش عديدة بالنساء على اختلاف اعمارهن وادوارهن، ويشعر المتحرش أن ارتكابه مضايقات عبر الإنترنت آمن بدرجة كبيرة مقارنة بالتحرش المباشر.
 اسباب التحرش الالكتروني
1.عوامل ثقافية واجتماعية سببها تغير منظومة القيم الاجتماعية  مع غياب الوعي.
2.سهولة إخفاء هوية المتحرش بفضل إمكانيات هذه المواقع فهو وسيلة سهلة مقارنة بالتحرش في الشارع.
3.عدم فضح المتحرش من قبل معظم الضحايا من النساء وارتباط هذ الموضوع بأبعاد اجتماعية، ترتبط بسمعة المرآة في مجتمع محافظ كالمجتمع العراقي.
4.عدم قدرة المتحرش مواجهة الضحية واستغلال الوسيلة كأداة الابتزاز اولقوة واثارة الخوف لدى الضحية.
5. توتر العلاقة بين الجنسين في المجتمع، حيث يفرض المجتمع دائما التحفظ في العلاقة، بحجة الدين والعادات والتقاليد مما يسهم في خلق جيل مكبوت تظهر سلوكياته المنحرفة في اشكال مختلفة.
6.وجدت بعض النساء في مواقع التواصل الاجتماعي فرصة للتعبير عن ذاتها وقضاياهاوالمطالبة بالحقوق والحريات وعرض افكارها ونتاجاتها واقترن تفاعلها هذا مع الرغبة في التغيير.
ويعد التحرش الالكتروني من الجرائم المعلوماتية التي تحدث على شبكة الأنترنت عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي الذي يسبب الانزعاج للضحية ويؤدي الى نتائج إما اجتماعية ونفسية سلبية على الفرد والمجتمع
التحرش الالكتروني اثناء جائحة كورونا
تضاعفت حالات العنف عبر الانترنت مع زيادة استخدام الجمهور للإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ، اثناء جائحة كورونا وزيادة ساعات وايام تحت الحجر المنزلي الإجباري، و زيادة عدد المستخدمين، وكذلك وقت الفراغ الكبير الذي وجد معظم الناس أنفسهم يعيشون فيه أثناء فترة الحظر الطويلة، مما جعل مواقع التواصل المتنفس الأكثر شعبية للناس حول العالم، ان التحرش الذي يتعرضن له عبر الإنترنت، وخوفاً من وصمة العار الاجتماعية، تقوم العديد من العائلات بتقييد وصول النساء إلى الإنترنت أو مصادرة حرياتهن.
الوقاية من التحرش الالكتروني
1.رفع مستو الوعي الاجتماعي وتجنب نشر المعلومات الشخصية ومقاطع الفديو.
2.عدم قبول طلبات الصداقة من اشخاص مجهولين او مبهمين.
3.الحل القانوني اذ ان مع تقدم التكنلوجيا تتمتع الأن معظم دول العالم بقوانين ضد
المتحرشين سواء كان التحرش الكتروني او مباشر ويقوم القانون رصد حساب
المتحرش وموقعه في حال كان مجهول الهوية او مقاضاته مباشرة في حال التعرف عليه .
4.فضح المتحرش والتبليغ عنه وتعد احد الوسائل فعالية في فضح المتحرش عن طريق نشر حسابه الذي تم الاساءة منه او اللجوء إلى المواقع الرسمية لفضح المتحرشين ليتم فضحه ونشر حسابه ومن ثم غلقه.
2.الحذر عند التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي والبرامج التي يسهل اختراقها.
كيفية التعامل مع المتحرشين الكترونياً
1.عدم التجاوب والاجابة على المتحرش لابد أن توقف المتحرش عند حده، وألا تتجاوب معه .
2.الاحتفاظ بنسخة من رسائل المتحرش، سواء أكانت محادثة، أو رسالة بريد إلكتروني، أو تعليقاً على مواقع التواصل الاجتماعى، وحفظها على الجهاز وورقياً،فضلا عن برامج أصبحت تتيح تسجيل كلّ ما يدور .
3.على النساء أن تقوم بعمل في البريد الإلكتروني، أو فى مواقع التواصل الاجتماعي .
4.إبلاغ شرطة جرائم الإنترنت التابعة لوزارة الداخلية والمسؤولة عن هذا الموضوع،للحماية من الابتزاز
 5-الحذر من وضع الخصوصيات ونشرها عبر الإنترنت أو الهاتف النقال .
6. عدم فتح الروابط العشوائية عبر البريد الإلكتروني .
وفي ختام الورشة وجه دكتور اياد الشكر للحضور لأصغائهم ومشاركاتهم البناءة.

 

 

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 16
عدد زوار اليوم : 555
عدد زوار أمس : 498
عدد الزوار الكلي : 982633

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية