Get Adobe Flash player

مفهوم التطرف وسبل المواجهة والاستئصال

التصوف والمجتمع

حوار الأديان، المنهجية وقضية الاسرة

مغامرة ترجمة الشعر.. علامات الاستحالة وصور الممكن بين الماضي والحاضر

مؤتمر دعم الطاقة وتقليل الانبعاثات

مجلات بيت الحكمة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

الساعة الآن

معرض المرئيات


رئيس الوزراء : وصلنا الى مناطق منسية بالرغم انها مناطق مأهولة بالسكان لم تدخل فيها الخدمات .

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

توقعات أسعار النفط والغاز لعام 2023


2023-01-10

توقعات أسعار النفط والغاز لعام 2023

      توقعات أسعار النفط والغاز لعام 2023

  أقام قسم الدراسات الاقتصادية في بيت الحكمة ندوته العلمية تحت عنوان (توقعات أسعار النفط والغاز لعام 2023) للدكتور فلاح العامري / استشاري اقتصاديات الطاقة والمدير السابق لشركة سومو، والدكتور بلال فالح صيهود / الدائرة الاقتصادية في وزارة النفط وذلك بتاريخ 10 /1 /2023 الموافق يوم الثلاثاء على قاعة الندوات. وقد ترأس الندوة الدكتور فلاح ثويني / مشرف قسم الدراسات الاقتصادية.
   وقد عرض الدكتور العامري ورقته التي كانت تحت عنوان واقع ومستقبل واتجاهات أسعار النفط لعام 2023 مشيرا الى ان موضوع أسعار النفط يتميز بالحساسية العالية وهناك من يقول ان الطلب العالمي على النفط قد وصل الى ذروته ويستندون في ذلك الى الرغبة الكبيرة لدى الدول الكبرى الى معالجة مشكلة التغير المناخي وما رافقها من عملية بحث عن البدائل النظيفة وهناك رأي آخر يرى ان الوقت مازال مبكرا وإن الطلب على النفط سيستمر بهذه الشدة حتى عام 2050 وهذا ما اثبتته الحرب الروسية الأوكرانية بعدما كانت التوقعات قبل الحرب تقول أن الطلب على النفط سينخفض بشكل ملحوظ في عام 2030. ومما يعزز الرأي الثاني أن جغرافية الطلب على النفط في تغير مستمر بسبب الطلب من دول الهند والصين والدول التابعة لها. وأن مراكز الدراسات تنصح الولايات المتحدة بعدم اللجوء أكثر الى احتياطيها الاستراتيجي .
   ومع ذلك فإن من الصعب قراءة السوق في الوقت الراهن بسبب الحرب الأوكرانية والعقوبات على روسيا. وقد توقع بنك موركان ستانلي ارتفاع أسعار خام برنت الى 110 د ب عند منتصف 2023 أما إدارة معلومات الطاقة فقد توقعت ان تكون أسعار النفط بحدود 95 د ب لنفس العام.
أما ما يتعلق بالعراق فقد أشار الدكتور العامري الى ضرورة ان تتخذ الحكومة العراقية الإجراءات الآتية:
1-    العراق بحاجة الى إعادة النظر باستراتيجيته التسويقية للنفط الخام والتركيز على زيادة التسويق في الداخل من خلال بناء المصافي ومعامل البتروكيمياويات.
2-    تطوير فريق التسويق بدعم من الحكومة وتفهم من المعنيين بالبرلمان.
بعد ذلك جاء دور الدكتور بلال الذي كانت ورقته تحت عنوان (الغاز العراقي والعربي بين الواقع والتحديات).
 وقد استهل حديثه بالقول يبلغ احتاطي العراق من الغاز 124.6 متر مكعب وهي تبلغ ما يربو على 2% من الاحتياطي العالمي للغاز كما ينتج العراق ما يُقارب 885,029 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي سنويًا، ويحتل العراق المرتبة 33 عالميًا من بين دول العالم المُنتجة للغاز الطبيعي.

   وفي معرض حديثه عن الغاز الذي يتم حرقه قال إنه لا تزال الدول الأربع الأولى التي تحرق الغاز هي (روسيا والعراق والولايات المتّحدة وإيران) تمثّل ما يقرب من النصف (45%) من جميع عمليات حرق الغاز العالمية، لمدّة 3 سنوات متتالية (2017-2019).
   ونظرا لعمليات الحرق يترتب على ذلك خسائر اقتصادية كبيرة بفقدان هذا الكميات الضخمة من الغاز.
1. يعد الغاز ثروة اقتصادية كبيرة حيث يوفر دخلاً مادياً عالياً للفرد، ويزيد المستوى المعيشي، ويعود على الدولة في تحسين اقتصادها وتعزيز قوتها.
2. يحد من التلوث السمعي؛ لأن عملية نقل الغاز تتم عن طريق معدات تتواجد في باطن الأرض.
3. ان استخدام الغاز في توليد الطاقة الكهربائية او وسائل النقل، سوف يقلل تلوث البيئة؛ لأنه من مصادر الطاقة قليلة التلوث.
4. ان العرض في السوق العالمي للغاز هو اقل من الطلب العالمي عليه.
5. ان استخدام الغاز سيعطي عمر أطول للطاقة الناضبة المهمة وهي النفط.
   أما أهم التوصيات التي توصلت لها الورقة فكانت كالآتي:
1-استغلال كميات الغاز التي يتم احراقها وذلل لارتفاع الجدوى الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للغاز.
2 – الذهاب الى عقود الشراكة مع الدول المتقدمة في هذا المجال في حال أردنا الاستثمار الاجنبي للغاز ليكون عامل تشجيع للشركات الاجنبية.
3 – تشكيل فريق ممن لديه الخبرة والكفاءة وسبق وان عمل بأسلوب الشركات الاستثمارية للعمل على استغلال الغاز وإعطاءه الصلاحيات التي تتمتع بها الشركات الأجنبية.
4 – إن استغلال الغاز يؤدي إلى تقليل الانبعاثات الملوثة للجو أي الانبعاثات الكربونية وبالتالي يقلل من التلوث البيئي.
5 – إن استغلال الغاز يودي إلى التقليل من الاحتباس الحراري، لان حرق الغاز ذو الطاقة الكبيرة يعني إضافة حرارة بدون فائدة إلى الجو، إذ نلاحظ أن البصرة وميسان من أعلى درجات الحرارة بالعالم.
6 – الإسراع باستغلال الغاز لأنه يقلل من الاعتماد على شراء الغاز من الخارج، وبالتالي يعني تقليل في هدر المال العام وتقليل الإنفاق في الموازنة العامة الاتحادية.
7 – إن استغلال الغاز يؤدي إلى استبدال الوقود المستخدم في بعض محطات التوليد من زيت الغاز إلى الغاز الأنظف وأقل كلفة.
8-تأسيس مؤسسة مستقلة لإدارة قطاع الغاز يتولى التخطيط والتنظيم لكافة عمليات الغاز.
 

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 24
عدد زوار اليوم : 1070
عدد زوار أمس : 916
عدد الزوار الكلي : 1566940

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية