Get Adobe Flash player

التحولات الجيوسياسية في العلاقات الصينية- الخليجية

العنف ضد المرأة .. رؤية معاصرة في الانساق المضمرة

تجربة بوابة أور في تعزيز التحول الرقمي وتفاعل المواطن العراقي

سلطة الخطاب الديني وأثره في القضايا الفكرية المعاصرة

مؤتمر دعم الطاقة وتقليل الانبعاثات

مجلات بيت الحكمة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

الساعة الآن

معرض المرئيات


رئيس الوزراء : وصلنا الى مناطق منسية بالرغم انها مناطق مأهولة بالسكان لم تدخل فيها الخدمات .

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

المخدرات والادمان – الاثار والمضاعفات


2023-11-30

المخدرات والادمان – الاثار والمضاعفات

المخدرات والادمان – الاثار والمضاعفات


اقام قسم الدراسات الاسلامية في بيت الحكمة العراقي بالتعاون مع كلية التربية ابن رشد للعلوم الإنسانية / جامعة بغداد ، وجامعة الشطرة / كلية التربية للبنات ، وجامعة الامام جعفر الصادق (ع) / كلية الآداب والهدف منها التعريف بظاهرة المخدرات والادمان وبيان أنواعها واسباب انتشارهما وآثارهما والمضاعفات التي تخلفانهما على المجتمعات فضلا عن الخروج بحلول وعلاجات واقعية للحد منهما.
عقدت الورشة في الساعة العاشرة صباحاً من يوم الخميس الموافق 30/11/2023م ، في قاعة الندوات في بيت الحكمة – بغداد.
رئيس الورشة : ا. د. هدى عباس قنبر / معاون العميد للشؤون العلمية والدراسات العليا  في كلية التربية ابن رشد للعلوم الإنسانية / جامعة بغداد  .
مقررة الورشة : أ.م. د. هيفاء محمد عبد/ تدريسية في كلية التربية ابن رشد للعلوم الإنسانية / جامعة بغداد .
    الباحثون :
1. أ د. مرتضى عبد الأمير محمد / تدريسي في جامعة الشطرة / كلية التربية للبنات.
2. م د. حذيفة عبد الكريم صالح/ تدريسي في جامعة الامام جعفر الصادق (ع) / كلية الآداب
3. م. د. مريم عيسى جاسم / تدرسيه في جامعة الامام جعفر الصادق(ع)/ كلية الاداب .
       بلغ العدد اكثر من ( 30 ) شخصية من مختلف الجامعات والمؤسسات الاكاديمية والدينية .

1- كلمة رئيس الورشة ا.د. هدى عباس قنبر ، والتي تناولت فيها :

   الترحيب بالحضور الكرام  
    وأضافت ان تعاطي المخدرات يشغل اهتمام المسؤولين في وزارات الدولة كافة لانتشارها بشكل سريع بين الشباب وخاصة المخدرات التقليدية التي تتعاطى عن طريق الشم أو الفم واخذ الحبوب أو انتشار المخدرات الالكترونية الرقمية التي تتعاطى عن طريق المقاطع والذبذبات الصوتية من خلال الاتصال بشبكة الانترنت والادمان على استخدامها ليلا ونهارا ، وقامت الكثير من المؤسسات العلمية بما فيها الكليات والجامعات والمراكز البحثية (الورش والندوات والمحاضرات والمؤتمرات) التي تتناول التعريف بالمخدرات وانواعها واضرارها وطرائق مكافحتها والحد منها ورفعت شعارات عدة ( كلا للمخدرات ، قاوم المخدرات ، أوقف المخدرات تتغير حياتك ، المخدرات سلاح بيد اعدائك فلا تجعلهم يتحكمون بحياتك، تعاطي المخدرات يعزلك عن المجتمع للابد ) . و اعتماد شعار على الكتب والمذكرات الرسمية ( نحارب المخدرات لنحيا ) .فضلا عن إعداد أبحاث ودراسات وفيديوهات وبو سترات تدعو الى محاربتها والحد منها وتجنب تعاطيها واستحداث مراكز لمحاربة ظاهرة تعاطي المخدرات في الكليات والجامعات .

2-إلقاء الأوراق البحثية :
الباحث الاول / أ د. مرتضى عبد الأمير محمد ، وكانت الورقة البحثية له بعنوان ( البيئة الاسرية وتفاقم ظاهرة تعاطي المخدرات – التأثير والتأثر ) ، وتناول فيها :
     علاقة البيئة الاسرية باختيار الزوج للزوجة من حيث (تهيئة المقدمات ، وحسن الاختيار ، تحمل المسؤولية ،وحسن المعاشرة ) وربطها بالآيات القرآنية مع الاستشهاد بالأمثلة الواقعية .وبين أسباب التفكك الاسري ( ضعف الوازع الديني ، انشغال العائلة ، الانفصال بين الزوجين ...). وتناول موضوعات (بناء الاسرة في منضور التشريع الإسلامي ودور المناخ الاسري في تكوين الازمات النفسية) فضلا عن ذلك تناول أثر تعاطي المخدرات على الشخص المتعاطي (الأثر الصحي والنفسي) وعلى الجو الاسري (خلق بيئة مضطربة للأسرة ) .

الباحث الثاني/ م. د. مريم عيسى جاسم ، وكانت الورقة البحثية لها بعنوان ( المخدرات والادمان الآثار والمضاعفات) ، وتناولت فيها :
    تعريف مفهوم المخدرات والادمان من الناحية اللغوية والعلمية والفقهية والقانونية وذكرت أنواعها ومضار كل منها . وبينت أسباب انتشار تعاطي المخدرات (رفاق السوء، الإدمان على شبكة الانترنت، ضعف دور الاسرة، ضعف مراقبة أجهزة الامن، ضعف متابعة المؤسسات التعليمية) ووضحت الآثار السلبية على الصحة والعضوية والنفسية للمتعاطي، واضرار المخدرات على المجتمع من جميع النواحي (الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ...) .

الباحث الثالث / م. د. حذيفة عبد الكريم صالح ، وكانت الورقة البحثية له بعنوان ( المخدرات المادية والمعنوية الآثار والمضاعفات ) ، وتناول فيها :
  بيان معنى المخدرات المادية والمخدرات المعنوية وعرف بأنواع المخدرات المادية واستخدامها للجوانب السلبية والجوانب الايجابية في المجلات الطبية للتخدير بالاستنشاق بالاعتماد على الغازات المخدرة ، وعرف بالمخدرات المعنوية بمفهومها العام التي تتضمن تعطل فكر الانسان من تقاليد وأفكار وطقوس زائفة لا تعتمد على استدلال عقلي ونقلي وحجب المعلومات عنه وبين أنواع التخدير المعنوي في البعد الرياضي  وفي البعد الإعلامي والسياسي وفي البعد الديني والمذهبي .

3-    مناقشة الحضور :
د. رعد الشيخلي  : أضاف ان للمعلم  في التعليم الابتدائي والثانوي الدور الكبير في محاربة تعاطي المخدرات .واكد على زيادة اعداد البحوث التطبيقية لدراسة الواقع الحالي للطلاب في المدارس والجامعات  ووضع الحلول والمعالجات .
أستاذ مظفر الربيعي : اكد على وضع آلية لتجنب انتشار المخدرات وتعاطيها بين المجتمع العراقي وخاصة في المدراس الابتدائية والثانوية والكليات والجامعات .
د. جاسم الكناني  : بين دور جهاز الامن القومي ووزارة الداخلية في إقامة الورش التوعية الخاصة بالمخدرات في دوائر الدولة المختلفة .
د. عبير الخالدي : اوصت بنصب كاميرات ذات تقنيات عالية الدقة على الحدود العراقية لتجنب دخولها للعراق .
د. رشا علي :  اضافت لابد من التعاون مع وزارة الشباب والرياضة لتفعيل دور الفرق المحلية وتوجيه الشباب الاهتمام بالرياضة واستغلال اوقاتهم وانشغالهم بها بهدف الحد من ظاهرة تعاطي المخدرات .  

التوصيات التي خرجت بها الورشة :
1.    ضرورة التركيز على المحتوى الهادف على البرامج التلفزية للقنوات الموجهة للأسر والأطفال.
2.    تفعيل دور الرقابة الاعلامية على البرامج التلفازية والاذاعية التي تخص الاسر وفئات المجتمع.
3.    الحث والعمل على اقامة المحافل التوعوية للتنبيه على مخاطر تعاطي المخدرات وانواعها وحجم تأثيرها على البيئة والمجتمع.
4.    تفعيل اليات السيطرة على توزيع وترويج المخدرات وذلك بالتعاون مع مؤسسات الدولة كافة سواء كانت اليات داخلية او خارجية من السيطرة للحدود الخارجية الى توعية الافراد في المدارس والجامعات
5.    استغلال المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي لمحاربة المخدرات بعمل مقاطع توعوية وتكون مدفوعة التكاليف من قبل الدولة كونهم المؤثر المباشر لفئة الشباب في الوقت الحاضر.
6.    مقترح للحد من ظاهرة انتشار المخدرات يجب التعاون مع وزارة الشباب والرياضة لتفعيل دور الفرق المحلية ودعم الملاعب الصغيرة كي نحاول إعادة توجيه الشباب نحو الاهتمام بالرياضة، ومحاولة أنشاء قاعات لبناء الاجسام ورفع الاثقال مدعومة من الوزارة لان الفئة المستهدفة هم الشباب خارج نطاق المدرسة والجامعة.

 

 

 

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 35
عدد زوار اليوم : 408
عدد زوار أمس : 912
عدد الزوار الكلي : 1631056

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية