Get Adobe Flash player

بيت الحكمة يستقبل

الرقابة الوطنية والدولية والاعلام لضمان نزاهة الانتخابات

المراكز البحثية وتسيير الأزمات في العالم العربي

دور المرأة في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

مجلات بيت الحكمة

الساعة الآن

معرض المرئيات


جورج لوكاش الفيلسوف والمؤرخ.. قراءاتٌ في سيرتهِ ونماذج من مؤلَّفاتهِ

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

الحياة الاجتماعية والاقتصادية في الكوفة


2019-12-08

الحياة الاجتماعية والاقتصادية في الكوفة

هذا الكتاب
إنَّ كلَّ مَن يقرأ كتب التاريخ والسير والتراجم التي تعرض للكوفة، من قريبٍ أو بعيد، يقف حيال صورةٍ مضطربة المعالم لهذهِ المدينة منذ نشأتها حتَّى نهاية الحكم الأموي. فهذهِ المراجع لم تعرض للحياة الإجتماعية والإقتصادية التي كان يعيشها أهل هذهِ البلد في نحو قرنٍ من الزمان، ازدهرت فيه حياة الكوفة اجتماعياً واقتصادياً وفكرياً ولعبت دوراً مهماً جعلها تصبح عاصمةً للخلافة طِوال خمس سنوات من حكم الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، ثمَّ مركزاً للتشيع ومركزاً لدراسة الفقه والنحو واللغة والفلسفة. كما كانت الكوفة في تلك الفترة قاعدةً حربية تُرابط فيها الجيوش العربية المقاتلة في العراق لإمداد الساحة الشرقية للفتوحات الإسلامية. هذهِ الجوانب المجهولة من تاريخ الكوفة في القرن الأول الهجري كانت من أخصب الفترات في حياتها وأكثرها تطوراً ونمواً وازدهاراً، ليس في تاريخها فحسب ولكن في التاريخ الإسلامي كله. ذلك أنَّ الكوفة تركَّز فيها الصراع بين القيم العربية الإسلامية وبين القيم الفارسية، الذي كان من نتيجتهِ أن ظهرت تياراتٍ فكرية واتجاهاتٍ عقلية متباينة أثرت تأثيراً مباشراً في حياة المسلمين. بذل مؤلِّف هذا الصرح الفكري جهداً شاقاً معتمداً على ثبتٍ حافلٍ بالمراجع الأصلية والثانوية، فكان بهذا من أبرز مَن تصدى لتاريخ المدن الإسلامية في العراق، كاشفاً الكثير عن جذور نموها الأول في أسلوبٍ جيد وعمقٍ وإضافةٍ وابتكار.

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 7
عدد زوار اليوم : 579
عدد زوار أمس : 498
عدد الزوار الكلي : 982657

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية