Get Adobe Flash player

التحولات الجيوسياسية في العلاقات الصينية- الخليجية

العنف ضد المرأة .. رؤية معاصرة في الانساق المضمرة

تجربة بوابة أور في تعزيز التحول الرقمي وتفاعل المواطن العراقي

سلطة الخطاب الديني وأثره في القضايا الفكرية المعاصرة

مؤتمر دعم الطاقة وتقليل الانبعاثات

مجلات بيت الحكمة

اصدارات مجانية

اصدارات مجانية

الساعة الآن

معرض المرئيات


رئيس الوزراء : وصلنا الى مناطق منسية بالرغم انها مناطق مأهولة بالسكان لم تدخل فيها الخدمات .

خريطة زوار الموقع

صفحتنا على الفيس بوك

وزارة التخطيط /الجهاز المركزي للاحصاء

تفاصيل الخبر

مؤشر ازمة المياه في العراق


2023-08-01

مؤشر ازمة المياه في العراق

 ( مؤشر أزمة المياه في العراق )

اقام مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار الندوة الموسومة (مؤشر ازمة المياه في العراق: التأثير الوطني والاقليمي والدولي ) في يوم الثلاثاء المصادف 1/8/2023 في الساعة العاشرة صباحاً في بيت الحكمة  القاها المهندس ماهر العامري وبرئاسة أ.د. صلاح حمزة عبد / مشرف مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار وبمقرريه السيد علي رجب مولود / معاون مدير/ مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار.
افتتح الندوة أ.د. صلاح حمزة عبد مرحباً بالضيوف واكد على ضرورة تسليط الضوء على موضوع ازمة المياه لأهميته في الوقت الحاضر.
بدأ الباحث كلامه بتعريف الازمة والتي هي عبارة عن ظروف مفاجئة صعبة او خطيرة تؤثر بشكل سلبي وكبير على قدرة الدولة على القيام بأعمالها فيجب معالجتها على الفور لكي لا تسبب ضرراً على سمعة الدولة وعلى البيئة والصحة والسلامة والرفاهية لاعضاء المجتمع واذا لم تتم معالجتها على الفور ستتحول الى كارثة او مأساة .اوضح الباحث على وجود خمس مستويات لانذار الازمة وان العراق في المستوى الرابع ,ما يعني اعلى مستويات الخطورة.
واكد الباحث على تشكيل فرق عمل لإدارة الازمة من خلال ثلاثة محاور رئيسية:
-الاعداد: ويتم من خلال التخطيط والمحاكاة والتدريب المناسب .
- الإدارة والاتصالات: وتتم بتخصيص الموارد ونشرها وتأمين أنظمة القيادة.
- التقييم والمسائلة: تشمل الدروس المستفادة بعد الازمة وتحليل البيانات.
فيجب احتواء الازمة من قبل الجهات والوزرات ذات العلاقة وان تبدأ عملها بشكل جدي وبالسرعة الممكنة وخاصة ان الله انعم على العراق بمجموعة كبيرة من المنخفضات الطبيعية والتي استخدمت وتستخدم لخزن المياه وبسعة خزينة تكفي لسد حاجة العراق طيلة ايام السنة.ان الاستخدامات النمطية للمياه تشمل (الري والسقي,الاستخدامات البشرية الصحية واستخدمات الصناعة,الاستخدام في انتاج الطاقة الكهربائية(كل ميكاواط ساعة يحتاج 15 برميل ماء)؛بينما الاستخامات غير النمطية في العراق تشمل (الاستخدام في استخراج النفط, الاستخدام في تصفية النفط وصناعة الغاز(كل برميل نفط خام يحتاج 1,5 برميل ماء),
أشار المحاضر الى عناصر تمكين ازمة المياه في العراق
-التبخر بسبب ارتفاع درجات الحرارة.
-الانخفاض في معدلات تساقط الامطار.
-عدم استخدام الملفات الضاغطة على دول الجوار لضبط الحص المائية.
-عدم الاستفادة من الموجات الفيضانية.
-انعدام استخدام التقنيات الحديثة في الري مثل الري بالتنقيط والرش وتبطين القنوات المائية.
-انعدام استخدام التقنيات الحديثة في انتاج الطاقة الكهربائية (دورة التبريد المغلقة والدورة المركبة).
-غياب ثقافة الترشيد مع غياب التشريعات التي تنظم استخدام الماء بالشكل الصحيح وذلك من خلال تحديد التعرفة امناسبة للاستهلاك.
-ان المياه القادمة من سدود دول الجوارفيها معدلات عالية من الصبة الذائبة التي تؤثر على الصحة والزراعة والصناعة ؛فيجب التركيز على هذا الجانب واستخدامه كورقة ضاغطة .
وفي نهاية الجلسة كانت هناك مداخلات قيَمة ادلى فيها الضيوف واثنوا على المعالجات التي قدمها المحاضر.
 

 

 

 

 

المزيد من الاخبار

نافذة استلام البحوث العلمية

ابحث في موقعنا

جدول النشاطات الشهري

الشكاوى والمقترحات

أحصائيات

عدد الزوار حاليا : 12
عدد زوار اليوم : 98
عدد زوار أمس : 669
عدد الزوار الكلي : 1610507

من معرض الصور

اشترك بالنشرة البريدية

أسمك  :
أيميلك :
 

بوابة الحوكمة الالكترونية